الــمــــحـــبــــــة

تــــحـــتـــمـــــل كـــــل شــــــــــئ

 

 

+ لقداسة البابا شنودة الثالث +

 

 

(مياة كثيرة لا تستطيع أن تطفئ المحبة ..و السيول لا تغمرها ) ( نش 8 : 7 )

ينطبق هذا الكلام علي المحبة بين الله و الإنسان

و كذلك عن المحبة التي بين إنسان و أخيه الإنسان

 

* فان كانت المحبة قوية و ثابتة ....

 

لا يمكن أن تزعزعها الأسباب الخارجية أيا كانت ..

كالبيت المبني علي الصخر...

انظروا محبة المسيح للتلاميذ لم تضعف أو تفتر ..

 

فبطرس أنكره 3 مرات ..و مع ذلك قال له الرب :-

 

( ارع غنمي ..ارع خرافي ) .

 

 و توما شك فيه ..فلم يغضب منه , بل ظهر له و قوي إيمانه ..

و كذلك المجدلية و التلاميذ تفرقوا عند القبض عليه ..فبقيت محبته لهم كما هي..

 

* كذلك محبة الله التي أظهرها نحو العالم الذي أخطأ

 

...نحو الذين رفضوه , فظل يمد يده إليهم ..و يقرع علي أبوابهم ,,و يرسل لهم الأنبياء 

و أخيرا بين محبته لنا ..إذ و نحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا

 

 

و أنت هل محبتك لله ثابتة ؟؟؟

 

 

 أم محبتك له تهتز أمام المياة الكثيرة أمام تجربة ..أمام ضيقة ...أمام مرض ...أو وفاة ...أو أمام بعض الأفكار و الشكوك ؟!! .....

أو بعض الخطايا و العثرات و الرغبات ؟!!!!

انظر إلي بولس الرسول كيف يقول :

 ( لا شئ يفصلنا عن محبة المسيح ..لا موت و لا حياة و لا أمور حاضرة و لا مستقبلية و لا شدة و لا ضيق و لا اضطهاد )

( رو 8 : 35 39 )

 

و محبتك لأصدقائك و أحبائك ...هل هي ثابتة أيضا ؟؟

 

 

أم أن حادثا معينا , قد يغير قلبك من جهة محبة عاشت معك سنوات طويلة ؟!!

كما يحدث في أسرة تنهار و تتفكك بعد عشر سنوات ..و لا تصمد أمام المياة الكثيرة...

 

 

? هل تتغير محبتك من أجل ....

 

 

 كلمة لم تسترح لها أذنك ؟؟؟..أو تصرف ضايقك ؟؟ أو تأثير الآخرين عليك ؟؟؟ أو لظروف خارجية ؟؟..أو لسوء فهم ....؟؟؟؟

 

 و حينئذ يرن في أذنيك قول الكتاب :

( عندي عليك انك تركت محبتك الأولي )      ( رؤ 3 : 4 )

 

 

W فــكل إنسان يمكن أن يتجاوب مع المحبة التي تعطي و تبذل و التي تريح و تفرح كل من يقابلها ...

و لـكـــن

 هل كل إنسان يستطيع أن يحتمـــل غيره إذا أخطأ إليـه ؟؟

و لا يفقد محبته أمام الإســـاءة , أو أمـام ما يظنه أنه إســــاءة ؟؟

 

إن الرسول بولس يقول :

 

( المحبة تحتمل كل شئ ...المحبة لا تسقط أبداا ...

مياة كثيرة لا تستطيع أن تطفئ المحبة )       ( 1 كو 13 )

 

 

+أن كل أخطاء الناس لم تستطع أن تغير محبة الله ......

+كل أخطاء أبشالوم و حربه و خيانته لأبيه لم تستطع أن تغير محبة داود أبيه ..

الذي ليس فقط احتمله إنما قال :-

 

( رفقا بالفتي أبشالوم ) بل بكي عليه بطريقة مؤثرة للغاية

 

و محبة داود التي احتملت أبشالوم ...,احتملت أيضا الملك شاول و كل متاعبه ,,

و كم كان مؤثرا رثاء داود لشاول رغم أن شاول حاول قتله مرارا ...

 

انظروا إلي محبة الأم لابنها :

 

إنها لا يمكن أن تتغير أو تسقط مهما اخطأ الابن .

               .بل تحتمل كل شئ يصدر منه ..   

و تبقي المحبة كما هي ...

أما الذي يتمركز حول ذاته ...

 

فهو لا يعرف أن يحب كما ينبغي ......

و إن أحـــب ..

لا تستطيــع محبتــه أن تحتـمــل كمــا ينـبغــــي ...

*احـــتملـوا إذن أخطــاء غيركـــم , كمــا يــحتمــل الـلــه أخطاءكـــــــم

 

* احتملوا لا في ضيق  و لا في مرارة قلب ..

إنما في حــب شاعــرين أن كـــل إنسـان له ضعفــاتــه

و ربمـــا أعــذاره أيضــا التي لا تعرفـونهــا ...

C  اختبروا محبتكم بهذا الاحتمال , لتعرفوا مدي سلامتها.